بورتريه : بوبلي أندرسون …..فنان المتعة الكروية

maroc mountakhab wydad wac botola pro coupe monde derby winners tifo

لم يكن أشد المتفائلين يعتقد أن يصبح بوبلي أندرسون في وقت وجيز اللاعب الأكثر احتراما و تقديرا داخل الكتيبة الحمراء، رغم صغر سنه و حداثة تواجده بقلعة النجوم و الهجوم، لكن وحده المدرب الإسباني بينيتو فلورو ظل يؤمن بقدراته التقنية و البدية، و سارع  بإلحاح شديد في المطالبة بضمه خلال المركاتو الصيفي الماضي.

 فبوبلي أندرسون لا يعزف ألحان المتعة الكروية فقط، بل يعطي الدروس خلال كل لقاء كروي على أن المواظبة على التمارين اليومية و الإجتهاد في كسب الرسمية و احترام قرارات المدرب هي من أوصلته للمستوى الذي أصبح يقدمه في كل لقاء للوداد الرياضي، دون ان ننسى الجدية في حمل القميص الغالي للفريق الأحمر، عكس بعض من اللاعبين المغرورين الذين أضاعوا مستقبلهم الكروي الواعد في لحظة حاسمة من مشوارهم.

 من يشاهد بوبلي أندرسون خلال مباريات الوداد الرياضي يقف على أنه لاعب فريد في فريق متميز، و يحس بأنه في طريق إعادة كل تلك المشاهد الرائعة و العروض الجميلة التي قدمها ذات يوم ليس بالبعيد مواطنه جون جاك غوصو غوصو، مع التأكيد على أن بوبلي قادر على إضافة الكثير من التوابل في مستقبل الأطباق التي سيقدمها الفريق الأحمر لجماهيره الوفية.

 فعندما يلمس الكرة برجله تحس بانك فعلا أمام لاعب ذو فنيات غاية في الروعة، و عندما يناور او يراوغ فأنت تتأكد على أنه يملك مهارات اللاعبين الكبار، و يستحق اللعب بكبريات الأندية العالمية و ليس بنادي القرن بالمغرب فقط، كما أنك تجده يغير من أدواره بسلاسة قل نظيرها يساعده في ذلك مسنوب اللياقة البدنية الذي يتوفر عليه.

 بوبلي أندرسون، ليس مجرد لاعب في وسط الميدان يزاوج بين الأدوار الدفاعية و الهجومية، بل هو أوكسجين الفريق الأحمر ككل، له بصمته الخاصة على الأداء الفردي و الجماعي للفريق الأحمر، أسلوبه في اللعب زاد من جمالية الأداء الودادي، و حماسه في الدفاع عن الفانيلة الحمراء يعطي لتواجده داخل الوداد معنا آخر للتنافس الشريف، و ما إزاحة بكاري كوني و هو في أوج تألقه لدليل ساطع و لامع على أن بوبلي فنان وسط الميدان بامتياز.

صحيح أن فابريس أونداما هو عريس اللقاءات الكبيرة و نجم متميز مثلما هو الحال بالنسبة بكاري كوني المتألق على الدوام، لكن بوبلي أندرسون يبقى الأفضل على الإطلاق داخل المجموعة الودادية منذ بداية الموسم الكروي الجاري، و يعد بالمزيد من التوهج و التميز، و يحق لكل ودادي أصيل أن يفتخر بتواجد هذا الرسام الكبير مثلما يفتخر أنصار نادي الأحلام بتواجد الرسام إنييستا.

بوبلي أندرسون، ملزم بالانضباط المتواصل للحفاظ على مستواه الكبير في أفق أن يظل لسنوات القيمة المضافة داخل الوداد الرياضي، قيمة نحتاجها كجماهير نهاية كل أسبوع مع الوعد أن نبادله العطاء بالحب الكبير و التشجيع المستمر، وهذا ليس بعزيز على جماهير وداد كل القلوب و العقول.

عزالدين أمزيان