Le Mondial chiffré du Onze national

Dirar :

La virée de l’équipe du Maroc sur terre russe est terminée, et avec elle, les espoirs, un chouia surréalistes, de tout un peuple se sont envolés. Avouer tout ce que l’on pense du parcours des Nationaux serait à la fois subjectif et à contre-courant, tant l’opinion publique s’est dite satisfaite de ses Lions de l’Atlas, à base de « nous avons été combatifs », « nous avons très bien joué », mais encore, « sans l’arbitrage défavorable on se serait qualifié ». De ce fait, nous avons courageusement décidé d’avancer masqués, en donnant la parole aux chiffres. A travers trois compartiments de jeu, on tentera de décrypter et d’évaluer ce que vaut vraiment la campagne de l’équipe nationale.

L’attaque :
L’attaque n’a jamais été l’atout numéro un de l’équipe nationale, il est donc normal pour les hommes d’Hervé Renard d’occuper la 20ème position (2 buts en 270 minutes). Certes, on ne peut pas les accuser d’avoir été timides, surtout quand ils ont tenté 35 tirs, soit plus de 10 par match, par contre, leur capacité à trouver le cadre est plus discutable (28%). Cette difficulté qui a fortement impacté leurs « Expected Goal » (Xg), à savoir le nombre d’occasions nettes créées par match (2,78 Xg), trouve également son origine dans la relative complexité éprouvée au moment d’entrer dans la surface de réparation (11ème du Mondial, avec 43 ballons touchés dans cette zone). Il existe deux autres motifs responsables du manque de danger créé par les Nationaux. D’abord, les centres. Seulement 42 tentés (18ème) dont la majorité ont penché côté droit (24), ce qui implique un déséquilibre, lequel ne les a pas aidés à tromper la vigilance de l’adversaire. Et même quand ils y sont arrivés, souvent ils ont raté près d’un centre sur trois. Ensuite, ils ont cédé à une dangereuse tentation, celle de l’action individuelle. Se muer en héros, nos joueurs ne savent pas le faire. Pour preuve, ils sont dans le Top 10 des équipes ayant le plus dribblé (84), mais la réussite n’a pas été au rendez-vous (73%).

La construction :
Fortement lié au précédent, ce compartiment dit tout de l’inadéquation entre le style de jeu adopté par les Marocains et leurs capacités. Ok, nous avons eu majoritairement la possession (54%, taux plombé par un dernier match à 32%), et avons réalisé 1103 passes (18ème avec 86% de réussite) mais excepté cela, nous n’avons brillé dans aucune des catégories statistiques qui nous auraient fait croire que les Nationaux ont profité de la possession. Car avoir le ballon c’est bien, mais pour en faire quoi ? Si c’est pour le perdre 253 fois (21 ème), rater près de deux passes faciles sur huit et 80% des 144 passes en profondeur tentées, ou encore la moitié des 118 passes longues, non merci. D’ailleurs, cette absence de justesse se traduit à la fois par un faible total de passes dans le dernier tiers, 144 dont 65% réussies, ainsi qu’un nombre insignifiant de passes clés (7).

La défense :
Enfin un domaine que l’on maîtrise à la perfection. Mais en fait, non. En tout cas, pas en Russie. Infranchissable lors des qualifications, la défense marocaine n’a pas sombré cet été, mais elle a vacillé plus que de coutume. 14ème défense avec quatre buts encaissés, sans l’imprécision des attaquants adverses, elle aurait pu en chercher beaucoup plus au fond de ses filets parce que les occasions nettes concédées, il y en a eu : au moins 3 toutes les 90mns (23ème), au même titre que les tirs subis ont été légion (32). Chercher les causes de cette fébrilité n’est pas ardu. Il suffit de constater que les hommes d’Hervé Renard n’ont réussi à gagner que 22% de leurs duels défensifs (204) et uniquement un duel aérien sur deux. Si l’on ajoute à cela un nombre dérisoire d’interceptions par match (39), tout prend sens quant à la perte de la solidité défensive de l’EN.
Cette rétrospective chiffrée conforte l’idée que les apparences sont souvent trompeuses. Quand bien même le Maroc du foot se dit plus que satisfait, les statistiques révèlent, elles, une réalité moins flatteuse et plus nuancée. Bien au-delà du résultat final, le moins que l’on puisse dire, c’est que ce fut une épopée dans l’ensemble mitigée. On dit ça on dit rien.

Chady Chaabi
Vendredi 29 Juin 2018

25 Commentaires

  1. Wydman

    jomou2a moubaraka pour tout le monde

  2. Wydman

    يسارع نادي خیرونا الاسباني لكرة القدم الزمن من أجل تجديد عقد حارسه الدولي
    المغربي ياسین بونو، الذي ينتھي في 30 يونیو ويبذل مسؤولو الفريق الإسباني
    جھودا كبیرة لإنھاء ھذا الملف.
    وحسب ما كشفت عنه تقارير صحفیة إسبانیة فإن ھناك اتفاق مع حارس الأسود،
    وناديه من أجل توقیع عقد جديد يربط الطرفین سیمتد ل 3 سنوات بشروط مالیة
    جديدة.
    يشار أن بونو قدم عروض قوية ھذا الموسم مع خیرونا بعدما لعب له ھذا الموسم 30
    مباراة وحافظ على نظافة شباكه نظیفة في 9 مباريات وتصل قیمة اللاعب المالیة
    في بورصة اللاعبین 3 ملیون يورو
    allah ikamel 3lih . sayed mrabbi tarbiya dial oulidate lwydad. allah i7afdou men les pro-hargawas

  3. Saïd b

    La malchance devant les filets et l’arbitrage étaient décisifs de la sortie des marocains, mais minimiser la bonne prestation des joueurs malgré le manque d’expérience ainsi que pour le coach est quand même exagéré.

  4. hicham

    la cote de nos joueurs a augmenté dans ce mondial ça nous permettra d’avoir dans l’équipe national des joueurs qui jouent dans les grandes équipes.et les joueurs qui jouent dans le championnat local pourront être demandés par ces clubs

  5. Saïd b

    https://riadalive.barlamane.com/wp-content/uploads/2018/06/36277964_1956626964369592_8473616621242417152_n.jpg

    اختتمت يوم أمس الخميس مباريات دور المجموعات من بطولة كأس العالم بروسيا والتي أسفرت عن تأهل اليابان وكولومبيا ليكتمل عقد المتأهلين
    إلى الدور الموالي
    وحجز الدولي المغربي نور الدين أمرابط نجم ليغانيس الاسباني مقعد في التشكيلة المثالية بعد المستوى المميز الذي قدمه خلال مرحلة المجموعات، حيث خاض 3 مباريات وتمكن من فرض نفسه كأحسن لاعب في المباراة في تشكيلة الأسود والروح الوطنية العالية التي إمتاز بها طيلة مشاركة المغرب في المونديال
    Comme quoi Ronaldo a volé la vedette à Lamrabet injustement dans le match Maroc-portugal.

  6. bashi1937

    من بينهم مارادونا وكرويف وباجيو.. لاعبون مبشرون بالخلود
    27 يونيو 2018 – 11:30

    إعداد: المصطفى أزوكاح

    عندما سأل صحفي إنجليزي، البرازيلي جوهافلانج، الذي تربع على عرش الفيفا في 1974 عما يروقه في كرة القدم أهوو المجد؟ أو الجمال الفوز؟ إم الشعر؟ فأجاب: الانضباط. لقد كانت لهذا الملك العجوز الذي خبر المضاربات المالية وبيع الأسلحة والتأمين على الحياة، آراء في كرة القدم لا تمت للروح البرازيلية بصلة. أراد تحويلها إلى تجارة، حيث يعامل فيه اللاعبون “كما لو كانوا مجرد آلات تباع وتشتري وتعار”. هذا ما رسخه من بعده تكنوقراطي الفيفا السويسري جوزيف بلاتر. ولقد ” ” تحول اللعب إلى استعراض، ” لا يجري تنظيمه من أجل اللعب و إنما من أجل منع اللعب. لقد راحت التكنوقراطية الرياضية الاحترافية تفرض كرة قدم تعتمد على السرعة المحضة و القوة الكبيرة وتستبعد الفرح و تستأصل المخيلة الجسارة” لكن تدجين الخيال و الموهبة ليس مضمونا تماما، فهناك انفلاتات تعيد الكرة إلى جذورها الأولي ف” من حسن الحظ إنه مازال يظهر في الملاعب، حتى و إن كان ذلك في أحيان متباعدة، وقح مستهتر يخرج على النص ويقترف حماقة القفز عن كل الفريق الخصم و عن الحكم و جمهور المنصة، لمجرد متعة الجسد المطلق إلى مغامرة الحرية المحرمة”. هذا ما شهدناه مع لاعبين استثنائيين ظهروا مؤخرا مثل رونالدينهو وروماريو وزيدان وحتى ميسي ورونالدو.. وفي أوج ديانة السوق أتي كتاب ” إدواردو غاليانو” الذي ظهر قبل أكثر من عقد ونصف كي يحتفي بأنوار كرة القدم و يشهر بظلالها. يكرم الحالات التي تستفز المستحيل، لتخلق حالات من الجنون و الفرح والامتنان. امتنان نشعر به تجاه أيقونات استدعاها غاليانو من أجل التأكيد على أن الجمال و الارتجال و الموهبة صفات عابرة للزمن و تتحدى منطق السوق.

    ديستيفانو.. الأرجنتيني فخر الإسبان

    كان حذاؤه يتسع لأرض الملعب كلها. فالملعب يولد من قدميه، وانطلاقا من قدميه يتسع ويكبر. فمن مرمى إلى آخر كان ديستيفانو يركض و يذرع الملعب جيئة وذهابا: مغيرا الاتجاه، مغيرا الإيقاع، من الهرولة إلى الجري الإعصاري حين تكون الكرة معه، وعندما لا تكون الكرة معه، يشتد اللعب. ويرنو إلى الفضاءات الخالية باحثا عن الهواء. لم يكن يقف ساكنا على الإطلاق. إنه رجل مرفوع الرأس، يرى الملعب كله و يجتازه مندفعا ليفتح ثغرة ويطلق هجومه. لقد كان دائما في بداية و في أثناء و في نهاية اللعبات التي تنتهي بالهدف، وكان يحقق أهدافا من كل الألوان. وعند خروجه من الملعب كان الناس يحملونه على الأكتاف. لقد كان ديستيفانو محرك الفرق الثلاثة التي أذهلت العالم في الأربعينات و الخمسينات. فريق ريفر بلات، حيث حل محل اللاعب بيديرنيرا، وفريق مليونيري بوغوتا، حيث تألق إلى جانب بيديرنيرا، وفريق ريال مدريد، حيث كان أعظم هداف في إسبانية طول خمس سنوات متتالية. وفي عام 1991، حين كان قد اعتزل منذ سنوات طويلة، خصصت مجلة فرانس فوتبول عنوانها الرئيسي ” أفضل لاعب كرة قدم أوروبي قي كل الأزمنة، إلى هذا اللاعب المولود في بوينس آيرس.

    غارينشا..مشعل النار

    الرجل الذي قدم أكبر قدر من السعادة في تاريخ كرة القدم. فعندما يكون في الملعب يتحول اللعب إلى حلبة سيرك. فالكرة تصبح حيوانا مدجنا، وتصبح المباراة دعوة إلى الاحتفال، ولم يكن غارينشا يسمح بأخذ الكرة منه، وكأنه طفل يدافع عن تميمته، ويقترف هو والكرة شيطنات تقتل الناس بالضحك: فهو يقفز فوقها، وهي تنط فوقه.. هي تختبيء، وهو يهرب، فتلحق به. و في الطريق يتصادم الخصوم فيما بينهم، وتتشابك أرجلهم، ويغمى عليهم، ويسقطون جالسين على الأرض. كان غارينشا يمارس ألا عيبه الخبيثة عند حافة الملعب، فوق الخط الأيمن، بعيدا عن المركز: هو الذي تربي في الضواحي الهامشية، كان يلعب في هوامش الملعب. لقد كان يلعب لناد يدعى بوتافوغو، أي مشعل النار، وهذا ما كانه هو نفسه: إنه البوتافوغو الذي يشعل الإستادات، المجنون بالخمرة الكاوية وبكل ما يحرق. و الذي يفر من الحفلات هاربا من النافذة، فقد كانت تستدعيه المجاهل البعيدة تريد من يلاعبها، أو موسيقى تريد من يرقصها، أو امرأة تريد من يقبلها. أهو رابح؟ إنه خاسر محظوظ .و حسن الطالع لا يدوم. لقد مات غارينشا في موته: فقيرا ومخمورا ووحيدا..

    ديدي.. معلم التمريرات

    اختاره الصحفيون كأفضل مبدع في اللعب في مونديال 1958. كان محور المنتخب البرازيلي. جسد ضامر، عنق طويلة، قامه منتصبة. لقد كان ديدي أشبه بأيقونه أفريقية مغروسة في منتصف الملعب. وهناك كان السيد والآمر. من هناك كان يطلق سهامه المسمومة. لقد المعلم في التمريرات إلى العمق، فنصف هدف منه يتحول إلى هدف كامل بأقدام بيليه أو غارينشا أو فافا، ولكنه كان يحقق أهدافه الخاصة أيضا. كان يسدد من بعيد، ويخدع خارس المرمي بالورقة اليابسة، فهو يضرب الكرة بجانب قدمه فتدور وتدور وهي طائرة، وتنقلب وتبدل اتجاهها مثل ورقة يابسة تلعب بها الريح، إلى أن تدخل من الركن الذي لا ينتظر حارس المرمى أن تدخل منه. لقد كان ديدي يلعب بهدوء، ويشير إلى الكرة قائلا: هي التي يجب عليها أن تركض. لقد كان يعرف أنها تنبض بالحياة.

    ياشين.. المارد الروسي

    كان ليف ياشين يسد المرمى كله دون أن يترك فيه ثقبا صغيرا. هذا المارد الذي له ذراعا عنكبوت طويلتين، كان يرتدي الأسود على الدوام. لقد كان له أسلوب مجرد. أناقة عارية تزدري استعراضية الحركات الفائضة عن الحاجة. فقد كان يوقف الضربات الصاعقة برفع يد واحدة فقط، الكماشة التي تمسك أو تحبط أي قذيفة، بينما يبقى جسده ثابتا مثل صخرة… اعتزل كرة القدم عدة مرات، تلاحقه هتافات الشكر على الدوام، وتراجع عدة مرات عن الاعتزال. لم يكن مثيل له. خلال ربع قرن رد حارس المرمى الروسي أكثر من مائة ضربة جزاء، وأنقذ مرماه من عدد لا حصر له من الأهداف المؤكدة. عندما سألوه عن سره، أجاب بأن المعادلة تتلخص في تدخين سيجارة لتهدئة الأعصاب و تناول كأس من خمرة قوية لدوزنة العضلات.

    بيكنباور.. القيصر الأنيق

    كان عمر ببكنباور عشرون عاما عندما شارك في مونديال 1966. وقد شارك بعد ذلك في أربع بطولات أخرى، كلاعب و كمدير فني، ولم يتراجع مطلقا عن الموقع الثالث،رفع كأس بيديه مرتين: عام 1974 وهو لا عب و عام 1990 وهو مدير للفريق. وعلى العكس من الاتجاه السائد في كرة قدم تعتمد على القوة المحضة، كان هو يثبت أنه يمكن للأناقة أن تكون أقوى من الدبابة وللرقة أن تكون أنفذ من قذيفة المدفع. و في الحي العمالي في ميونيخ ولد هذا الإمبراطور لنصف الملعب، وكانوا يسمونه القيصر، لأنه كان الآمر الناهي بوجاهة في الدفاع و في الهجوم: في الخلف لم تكن تفلت منه أي كرة أو ذبابة أو ناموسة تريد المرور، وعندما يندفع إلى الأمام، كان نارا تخترق الملعب.

    بيليه..فاتح باب الخلود

    عندما ينطلق بيليه راكضا، يخترق الخصوم و كأنه سكين. وعندما يتوقف يضيع الخصوم في المتاهات التي ترسمها قدماه. وحين يقفز، يعلو في الهواء، كما لو أن الهواء سلما. وعندما يسدد ضربة حرة يرغب الخصوم الذين يشكلون الحاجز بالوقوف بالعكس، وجوههم إلى المرمى، كي لا يضيعوا رؤية الهدف الذي سيحققه. لقد ولد في بيت فقير، في قرية نائية، ووصل إلى ذرى السلطة والثروة، حيث يحظر على الزنوج الدخول. لم يكن يهدي خارج الملاعب لحظة من وقته إلى أحد، ولم تكن تسقط من جيبه قطعة نقد واحدة. ولكن نحن الذين حالفنا الحظ برؤيته وهو يلعب، تلقينا هدايا من جمال ناذر: لحظات من تلك الجديرة بالخلود والتي تتيح لنا الإيمان بأن الخلود موجود.

    كرويف.. قائد الأركسترا البرتقالية

    دخل هذا الكهربائي النحيل إلى نادي آجاكس حين كان طفلا: بينما كانت أمه تخدم في كافيتريا النادي، كان هو يلتقط الكرات التي تذهب خارجا، وينظف أحذية اللاعبين، ويغرس الأعلام في زوايا الملعب، ويعمل كل ما يطلبونه منه ولا يعمل شيئا مما يأمرونه به. كان يرغب في أن يلعب، ولم يسمحوا له بسبب جسده الضعيف جدا وطبعه الحاد جدا. وعندما سمحوا له، بقي. وحين كان فتى مبتدئا في المنتخب الهولندي لعب بصورة رائعة، سجل هدفا و أوقع الحارس مغميا عليه بكلمة. وبقي فيما بعد مندفعا، ساخنا، شغيلا، وموهوبا. وعلى امتداد عقدين من الزمان كسب اثنين وعشرين بطولة، في هولندا و إسبانيا. اعتزل وهو في السابعة والثلاثين، بعد أن سجل هدفه الأخير، وحملته الحشود يومئذ على محفة من الإستاد حتى بيته.

    روماريو.. سيد الركلات الخاطفة

    من يدري من أي منطقة من الهواء هو آت، فالنمر يظهر، يوجه الضربة بمخلبه ويختفي. ولا يكون لدى حارس المرمى المحبوس في قفصه متسع من الوقت ليرمش بعينيه. ففي ومضة خاطفة يوجه روماريو ضربته الجانبية أو الدبل كيك أو الطائرة أو بالكعب أو بمقدمة القدم أو بمشطها. وقد روماريو في البؤس. في حي جاكاريزينهو، ولكنه منذ طفولته كان يتدرب على توقيع اسمه من أجل الأتوتوغرافات الكثيرة التي سيوقع عليها في الحياة. تسلق الشهرة دون أن يدفع ضريبة النفاق الإجباري. فهذا الرجل الفقير جدا منح نفسه على الدوام ترف أن يفعل ما يشاءه، فكان هذا المحب للمتع الليلية، يقول ما يفكر به دون أن يفكر بما يقول. لديه الآن مجموعة من سيارات الميرسيدس بينز ومئتين وخمسين زوجا من الأحذية، ولكن أفضل أصدقائه مازالوا هم أولئك الباحثين عن لقمة العيش البائسين الذين علموه في طفولته أسرار الركلات الخاطفة.

    باجيو..حامل وصايا بوذا

    في هذه السنوات الأخيرة، لم يقدم أحد من الأيطاليين كرة أفضل منه أو موضوع حديث أوسع. فكرة قدم روبيرتو باجيو تتضمن سحرا سريا: الساقان تفكرن وحدهما، و القدم تشوط الكرة من تلقاء نفسها، والعينان تريان الهدف قبل حدوثه. باجيو كله هو ذيل حصان يتقدم مبعثرا الناس في ترنح أنيق. الخصوم يحاصرونه، يعضونه، يضربونه بقسوة. أما باجيو فيحمل وصايا بوذية مكتوبة تحت عصابة الكابتن المعلقة على ذراعه. وبوذا لا يحمي من الركلات، ولكنه يساعد على تحملها ومن سكونه اللانهائي أيضا يساعد في اكتشاف الصمت في ما وراء صخب الهتاف و الصفير.

    مارادونا.. المتمرد الأكبر

    عندما طرد مارادونا أخيرا من مونديال 1994، فقدت ملاعب كرة القدم متمردها الأكبر صخبا. وفقدت كذلك لاعبا رائعا. مارادونا هو شخص يفقد السيطرة على نفسه عندما يتكلم، ولكنه يفقد السيطرة على نفسه أكثر عندما يلعب: لا يمكن لأحد أن يتكهن مسبقا بالشيطنات التي سيقدم عليها مبدع المفاجآت الذي لا يكرر ألعابه مطلقا ويستمتع بتشويش أجهزة الحاسوب. ليس باللاعب السريع هذا الثور الصغير قصير الساقين، ولكنه يخيط الكرة إلى قدميه، وله عيون في كل أنحاء جسده، وفنونه البهلوانية تشعل الحماس في الملاعب. إنه قادر على حسم مباراة بتوجيه رمية صاعقة وهو يدير ظهره إلى المرمى أو بتقديم تمريرة مستحيلة، من بعيد، حين يكون محاصرا بآلاف الأقدام المعادية، وليس هناك من يستطيع وقفه حين ينطلق لمراوغة الخصوم. في كرة قدم نهاية هذا القرن العاجزة التي تطالب بالربح وتمنع المتعة، كان هذا الرجل هو أحد القلة الذي أثبتوا أنه يمكن للخيال أن يكون فعالا أيضا.

    مولر .. الجدة العجوز

    قال له المدير الفني لنادي TSV ميونيخ: لن تصل بعيدا في لعب كرة القدم. من الأفضل لك أن تتوجه إلى عمل آخر. بعد إحدى عشرة سنة من ذلك، في عام 1974، تحول هذا للاعب ذون ضربات الكعب و المشط إلى بطل العالم. ليس من سجل أهدافا أكثر منه في تاريخ الدوري الألماني أو تاريخ المنتخب. لم يكن ذلك الذئب الشرس يظهر في الملعب. كان يتنكر بزي الجدة العجوز، مخبئا أنيابه ومخالبه، وكان يوجه تمريرات بريئة ويقدم أعمال إحسان أخرى. و في أثناء ذلك، ودون أن ينتبه أحد، ينزلق نحو منطقة الجزاء و أمام المرمى المفتوح يلعق شفتيه: فالشبكة هي طرحة عروس لا يمكن مقاومتها. وعندئذ ينزع قناع التنكر، ويعض بأنيابه.

    إيزيبيو.. النظرة الحزينة

    كان مقدرا أنه عندما ولد أن يصبح ماسح أحذية أو بائع فستق سوداني، أو نشالا يسرق الساهين. ومنذ طفولته كانوا يسمونه نينغوم، أي لا أحد. إنه ابن لأم أرملة، وكان يلعب كرة القدم مع إخوته الكثيرين على رمال الأحياء الهامشية، منذ الفجر وحتى حلول الظلام. وصل إلى الملاعب راكضا مثلما يمكن للمرء أن يركض هاربا من الشرطة أو من الجوع الذي يعض عقبيه. وهكذا، وهو منطلق في حركة زيك- زاك، صار بطل أوروبا وهو في العشرين من عمره. وعنذئذ أطلقوا عليه لقب الفهد. في مونديال 1966، خلفت خطواته الواسعة صفوفا من الخصوم مطروحين على أرض الملعب، وكانت أهدافه التي يوجهها من زوايا مستحيلة تفجر تصفيقا لا ينقطع. لقد كان أفضل لاعب في تاريخ البرتغال. أفريقيا من موزامبيق. إنه إيزيبيو: ساقان طويلتان، ذراعان متهدلان، ونظرة حزينة.

  7. bashi1937

    le juge argumente le jugement de zafzafi et ses amis
    https://youtu.be/tMOfteuN944

  8. Abdel53

    Bashi
    نسيتي ميتو 😂😃
    توحشنا كاوكاو والحمراء الغالية. اسعد الله اوقاتك.

  9. Yoyo tom et jerry

    Cette annee les recrutemnts seront ciblés il y’aura pas de zarba .

  10. Yoyo tom et jerry

    Pour l’avant centre il vaut mieux bien chercher que de signer a n’importe quel kwayri
    Bien sur on est entre de bonnes mains et ils sont bien placés pour le faire.

  11. abdelmajid

    فيديو مضحك لمحامي بلطجي يتكلم عن احداث رآها في المنام ههههه الله يمسخك الكذاب..لو كانت احداث حقيقة لاخذوا براءة كفانا من النفاق والكذب من اجل العيش فوق جثن الابرياء للاستفادة من الكريمات والريع المخزني..ايها المحامي المرايقي لقد راينا ياعيننا الشرطة تسرق في المحلات وتعتدي على ناس ابرياء بل حتى الشهود لم تجدوا الا تاجر مخدرات هههههه نعلة الله عليكم اجمعين

  12. abdelmajid

    اولا اصحح لذلك المحامي المجرم الكذاب الاحرار الذي رضعوا من ثدي الحرية والنخوة والشرف والمروءة لا يعتبرون الاحكام قاسية وإنما ظالمة قراقوشية تنتمي الى عصور الانحطاط والشطط في استعمال السلطة..كل هؤلاء الاحرار مكانهم بيوتهم وليس السجن فهم لم يطلبوا الا مستشفى وجامعة .كيف يعقل من اغتصب الاطفال يرحل الى بلده بواسطة عفو ملكي ومن يريد ازدهار بلده يرمى في السجون…عبيد البيادة يعشقون الظلم لهذا يدافعون عن الظلم

  13. Saïd b

    Le seul pays où on peut trouver des témoins à la demande devant les tribunaux, des avocats qui vendent leurs clients et des juges ghir lahdahoum Allah, 9atel rou7 oula dareb 10 manières oulfou9 tekhrouj bara2a, bghaiti ghir tad7ak oula zaghbek Allah oubghaiti Chi t9ar9iba bach at3adi, ihajrouh lik 20-30am tal mouaabed

  14. abdelmajid

    سعيد خويا سبق للمهداوي ان فجر اشياء خطيرة عن مستثمر يستعمل نفس الشهود للاستحواذ على الاراضي وربح قضايا تخص شقق يبيعها والغريب ان هناك اسماء لنفس القضاة يحكمون لصالحه هههههه ايضا هذا القاضي المجرم السفاح الذي حكم على الابرياء هو اذرع يحتمي بها من في السلطة لتركيع الشرفاء كي يتحولوا الى عبيد بيادة تهلل لاي قرار من السلطة وتجعلهم عياشة كحائط الصد

  15. abdelmajid

    لعشاق القراءة هناك كتاب اسمه «من أجل ثورة ثقافية في المغرب» لصاحبه حسن اوريد

  16. tarik lmariouh

    salam alkhoute ou joumou3a moubaraka

  17. abdelmajid

    وعليكم السلام…جمعة مباركة لك ولكل المسلمين

  18. Taouf

    السلام عليكم

    قلها و لا تخف

    في زمن الظلم والاستبداد، لا بد من كلمة وضاءة وبليغة تظهر في الواجهة وتسابق الكلمات وتدافع العبارات لكي تغير واقع الحال، وتحقق مصالح العباد، وتضمن سلامة الاستمرار والاستقرار للبلاد، “إنها كلمة الحق” لا خير فينا إن لم نقلها وخير فيهم إن لم يسمعوها.

    الكلمة تصنع الحياة أو تمدرها
    الكلمة هي أصل حركة الوجود، عليها يقوم أمر الدنيا والآخرة، وعليها قامت السموات والأرض، فكم من كلمة رفعت أصحابها في أعلى عليين، وكم من كلمة هوت بأصحابها أسفل سافلين، فأثر الكلمة سار في الوجود على امتداد الزمن، فكم كلمة خرجت من فم أو قلم إنسان في لحظة صفاء روحاني خلدته في حركة التاريخ، وقد أشار فريد الأنصاري رحمه الله في أحد مقالاته قائلا:”إن الكلام مؤثر جدا في إنتاج الفعل الإنساني، بل هو عين الفعل الإنساني” وأضاف قائلا: “ولا يكون –الكلام- إلا فعلا جاريا في الواقع وحدثا جالبا لأثر في التاريخ”.

    كلمة الحق فريضة وضرورة
    ومن هنا نقول إن كلمة الحق في زمن الظلم والفساد واجب شرعي وضرورة مجتمعية، لأنه من الواجب شرعا جلب المصالح ودرئ المفاسد عن الناس، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ومن هنا قال تعالى: “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله” فكل الأنبياء والمرسلين أمروا بالبلاغ المبين، والبيان البليغ، من أجل إفهام الناس مراد الله تعالى من خلقهم وانبعاثهم في الحياة، وكذا رسم معالم واضحة بين الهدى والظلال والحق والباطل.

    كلمة الحق سبيل الفلاح
    قال تعالى: ” ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وألئك هم المفلحون” فإن من سبل الفلاح والنجاة الفردي والجماعي الدعوة إلى الخير والمعروف والنهي عن الشر والمنكر، والإسهام في بناء مجتمع التزكية والصلاح، بل إن مهمة الأمر والنهي من خصائص هذه الأمة، ومعلمة من معالم منهجها في تحقيق والاستقرار والأمن الروحي والاجتماعي والسياسي أيضا، فإذا تحقق شرط الصلاح ومحاربة الفساد، ضمن المجتمع مصير الفلاح النجاح، وإن لم يتحقق هذا الشرط هلك الناس جميعا، فالمسؤولية هنا مشتركة بين أهل الصلاح وأهل الفساد.

    السكوت من ذهب
    ورد في ثقافتنا الشعبية أنه “إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب” وهي كلمة حق أريد بها باطل، فالسكوت من ذهب إذا كان في محل السكوت والتزام الصمت، ولكن قد يكون الكلام أغلى من بعض الأحجار الكريمة، ويكون الصمت أحيانا خيانة عظمى، لأنه – السكوت – قد يتسبب في شيوع فتنة عريضة في المجتمع.فالخروج من دائرة الصمت إلى دائرة الكلام ليست شجاعة، وإنما هي مسؤولية وحاجة ماسة وجب القيام بها.
    إن شيوع ثقافة “السكوت” في جيل ما بسب الخوف من وازع ضاغط، قد تورث إلى الجيل الذي يأتي من بعده على أساس أنها عقيدة، ويصير عنده قناعة جازمة أن السكوت عن الحق هو الأصل وأن الجهر بالحق استثناء حركة التاريخ يؤدي إلى الهلاك، فيصير من الصعب انتزاع هذه الفكرة من خريطته الثقافية، مما يؤخر عملية التغيير في المجتمع.

    الحق و الخيارات الثلاث
    إن أصناف الناس في علاقتها مع الفساد تنقسم إلى ثلاث خيارت، خيار التطبيع والتبعية والمهانة والانزلاق مع قيم الفساد والرذيلة، وخيار الانزواء والانهزامية والتخندق، وخيار الممانعة المقاومة، أما الأول هو خيار الجبناء، والثاني هو خيار الضعفاء، وأما الثالث فهو خيار الشرفاء، وأختم مقالتي هذه بحديث من أعطاه الله جوامع الكلم فيما روته أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إنه سيستعمل عليكم أمراء، فتعرفون وتنكرون، فمن كره فقد برئ، ومن أنكر فقد سلم،ولكن من رضي وتابع.. قالوا يا رسول الله ألا نقاتلهم؟ قال: لا .. ما أقاموا فيكم الصلاة” رواه مسلم. وعلق على الحديث الإمام النووي في رياض الصالحين فقال: معناه، من كره بقلبه ولم يستطع إنكارا بيد أو لسان فقد برئ من الإثم وأدى وظيفته، ومن أنكر بحسب طاقته فقد سلم من هذه المعصية، ومن رضي بفعلهم وتابعهم فهو العاصي”.

    منقول
    محمد حقي

    • Taouf

      تصحيح :
      و لا خير فيهم إن لم يسمعوها

      الكلمة تصنع الحياة أو تدمرها

  19. Abdel53

    Voilà une information qui devrait intéresser nos sportifs marocains et principalement ceux de haut niveau: le jeune espoir francais kylian Mbapé fera don de l ensemble de ses primes de la coupe du monde à une association des handicapés afin de soutenir la pratique du sport de cette catégorie de personnes. Mbapé n a jusqu ici jamais touché une prime avec les bleus ( 18 sélections ), ses avocats se sont mis d accord avec la FFF que les primes du joueur soient versées directement au compte de l association sans devoir transiter par son compte personnel.
    الكروج واخذ 2 فيرمات والراتب الشهري كموظف شبح بوزارة الشبيبة والرياضة دون الحديث عن اصحاب الكريمات وووووو
    انه الريع الرياضي المغربي
    كيفما تكونوا يولى عليكم

  20. abdelmajid

    احسنت خاي طاوف واطال الله في عمر الاخ محمد حقي

  21. ARSENAL

    السلام عليكم
    غريب و عجيب امر الادارة التقنية بالوداد
    كيف يعقل لحدود اللحظة لم يجدوا رأس حربة صريح للتعاقد معه و الاصرار على جيبور الغائب عن التنافسية رغم انه يدير ظهره للوداد الا انهم لازالو مصرين على التعاقد مع هذا اللعب
    هناك العديد من رؤوس الحربة لكن مع الأسف غياب الكشافين

  22. Taouf

    abdelmajid
    خويا الله يصلح الحال اوصافي

  23. ARSENAL

    هناك لاعب مهاجم و ثمنه في متناول الوداد يمارس في الليغ 2 بفرنسا رفقة فريق
    PARIS FC
    لديه جنسية مزدوجة فرنسية و افوارية و بحكم جنسيته الفرنسية يحق له اللعب بالبطولة المغربية
    يمتلك بنية جسمانية ما شاء الله طويل القامة و يمكن تشبيهه ب روميلو لوكاكو
    احصائياته جد مشجعة بحيث أنه لعب هذا الموسم 36 مباراة 33 منها رسمي و سجل 12 هدف مع ثلاث تمريرات حاسمة
    اسمه
    Malik TCHOKOUNTE
    Nationalité :Française
    Age :29 ans Né le: 11 septembre 1988
    Lieu : Nice (France)
    Taille :1.91 mPoids :90 kg
    Numéro :18
    Poste : Attaquant
    Parcours junior : OGC Nice
    Dernier club :Paris FC
    Compétition :Ligue 2 Saison :2017/2018
    فيديوهات خاصة بهذا اللعب لبعض اهدافه لهذا الموسم توجد ب
    Google

  24. jaad

    Arsenal
    انا هذيك اللجنة التقنية بغيت غير نعرف مهام اصحابها عاد نشوفو المهام المنوطة بها😊حيت اصلا فريق من حجم بطل افريقيا ورائد الكرة المغربية كون كانت عندو ادارة تقنية على ارض الواقع كيف هيا على الورق تدير المهام ديالها ماتلقاش هاد النقاش الان لجميع المحبين يتساءلون عن تماطل المسيرين في جلب مهاجم بامكانيات توازي طلب المدرب والمحبين لولات
    عندهم درجة الخوف والحيرة من موسم آخر نلعبوه بكنتانا وشيكاتارا 🤔😥
    راه على ارض الواقع فريق بحجم الوداد و الميزانية ديال الوداد ابقا اتسنا اللاعبين الاحرار كيف واقع حاليا راه منطقيا اي مهاجم مميز بالفريق ديالو لااظن بتاتا بلغة أصحاب الكرة طلقو فرقتو و نهار طلقو غادي تبيعو ماشي غادي تقول ليه خود وراقك بحال هادو لعدنا حاليا
    و حتى قضية السيولة المادية راه بغينا مهاجم حسب الميزانية و الامكانيات ديال الوداد ماطالبينش صفقات تفوق امكانيات الفريق
    يتبع…
    تحياتي😊

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here