الشوط الثالث : الوداديون اهل الوفاء

maroc mountakhab wydad wac botola pro coupe monde derby winners tifo

مقدمتي قصيره للاسف لاني بكل صراحه لا اجيد المقدمات ولا احبذها اصلا لهذا دائما ماتروني في اغلبية مواضيعي ادخل دائما فى صلب الموضوع.. موضوعي عن الحب الحب ليس بمعنى الحب الاخر ليس حب الرجل للمراه او حب الاب لابنه او حب الابن لامه الحب الاخر الحب الذي له رونق اخر واسلوب اخر البعض يقول بانه ليس حبا وانه تسلط و فرض النفس والغيره والتعصب لا هذا كلام غير صحيح وليس له محمل من الجد

حب الوداد هذا هو موضوعي حب المشجع وعشقه لناديه سواء كان ناديه فريق كبير ومعروف للعالم او كان فريق متواضع وصغير وغير معروف بتاتا لكنه يحبه مهما كان الفريق يحبه هذا هو الحب للنادي وللفريق المشجع الحقيقي يحب ويشجع ناديه فى كل الاوقات وفى كل الاحيان بدون متطلبات او لزمات هو عشق لناديه يدوم بدوام عمره يشجعه ويقف معه فى كل الاحيان.
ولاء المشجع هو شعور وتعبير يبديه المشجع بالولاء تجاه كيان أو شيء من خلال إظهاره تعصبًا تجاهه. ويمكن أن يكون الولاء متسمًا بالقوة او الضعف.

ويتأكد دعم المشجعين لفريق عندما يحاطون بمجموعة من المشجعين يدعمون الفريق ذاته (ليس من خلف لوحة الكتابة والحاسوب..والمواقع والمنتديات..)وبالتالي فالجمهور صنفين:
المشجعون العشوائيون: مشجعون يتابعون فريقهم فقط عند فوزه. المشجعون المتعصبون: مشجعون يتابعون فريقهم سواء في المكسب أو الخسارة.وهذه دعوة لكل واحد منا ان يصنف نفسه..ونحن كوداديين كنا منذ القديم اساتذة التشجيع والوفاء للفريق وارتباطنا هو ارتباط المشجعين باللاعبين، ومعرفتهم كأفراد، وبالتالي ارتباطهم ببعض كفريق واحد.فنادينا وداد الامة له تاريخ طويل وتقاليد تعد هي المحفز الأساسي لنا..هذا هو الفرق بيننا وبين الفرق المجهولة النسب.اخي الودادي فريقنا ليس احد المنتجات الاستهلاكية، حيث إنه كلما أصبح المنتج أقل جودة مما هو متوقع بالنسبة للمستهلك، تخلى المستهلك عن ولائه لذلك المنتج. وعلى العكس من ذلك، فإن ولاءنا للوداد مستمر حتى إذا كان الوداد الذي ندعمه يؤدي أداءً سيئًا لعدة سنوات..نعم ايها السادة انها حكاية ولاء وحب منذ الطفولة وليست قضية كاس او بطولة كيف لا والوداديون اهل الوفاء على مر التاريخ والدليل هذاالجمع المبارك في وداد بلوس 

وكما اقول دوما يوم الجمعة من فضلك البس لونك المفضل الاحمر وارفع راسك ولتكن وجهتك صوب مركب محمد الخامس وتغنى بمحبوبتك وداد الامة والاكيد الفوز سيبقينا في القمة.
عاشت الوداد حصنا حصينا.

Karim 1937