الثالثة يا اولاد فنحن الوداد

تتعاقب الأجيال من مسيرين ورؤساء ومدربين  ولاعبين وجماهير لكن الاهداف والمبادئ والقيم تبقى ثابتة،نعم أسطورة المغرب ومفخرة الوطن وداد الامة مع موعد ومحطة تاريخية أخرى من تاريخ الانجازات والأمجاد والألقاب كيف لا وهي قاطرة الفرق المغربية والمحفز المحلي والقاري للبقية لذلك فشعارنا ” نحن الوداد ” اسم تشرف من حمل قميصه ومحظوظ من ينتمي إليه…الأصل أن الكل يخشى مواجهتنا والتقليد ان نهاب الخصوم..فلنلقي كل الضغط على المنافس الذي يعلم جيدا كيف سرق الكاس السمراء نهائي 2011..لن نقول ثأر بل نقول يجب أن تعاد الامور إلى نصابها فجند الوداد يريد هذه الثالثة لأنه يعلم أننا من نستحقها من أقصى صان داونز العنيد ليس بعزيز عليه قهر البقية ” فنحن الوداد”..ليلة رمضانية في يوم الجمعة المبارك ستنطلق المسيرة الحمراء في اتجاه واحد وكرجل واحد صوب العاصمة ولا عذر لمن أمكن له حضور الموقعة نريد جمهور لا يكل ولا يمل و محاربين داخل الملعب ” فنحن الوداد” ؛
سوف تأتيك المعالي إن أتيت…….لاتقل سوف عسى، أين وليت
فان لم تكن من الحاضرين فكن من المحفزين الداعمين فالموعد لا يحتاج لدعوة وتعبئة فالمناسبة تفرض نفسها..
أيها الفرسان الحمر اكتبوا اسمائكم من ذهب في سجل وداد الأمة وستبقى اسمائكم تتردد على السنة المغاربة من جيل لجيل وستبقى انجازاتكم شاهدة عليكم نعم نريدها ثالثة فنحن الوداد.
أما بالنسبة للإطار فوزي البنزرتي فستكون المباراة مناسبة لتمرير رسالة صغيرة بعد إقالته من تدريب المنتخب التونسي وأنه الرجل الأكفئ وأنه شيخ وعميد المدربين الأفارقة.
النصر لنا نثق في المجموعة فالوداد بمن حضر ومن استلم القميص من يد البنزرتي سيبلي البلاء الحسن لن نعتمد على الأفراد يا نحن كثيرة سلاحنا الفتاك حناجرنا المقابلة لبيت فسحة وفرحة بقدر ماهي معركة سيكون للجمهور كلمته الفاصلة ولن نبالغ اذا قلت اننا بلسما الكراسي الجلوس انه مجهود سنة من الترحال والتجوال لن نخرج الا غانمين مع وداد الملايين

عاشت الوداد حصنا حصينا للمغرب والمغاربة ورحم الله الغرباوي عندما أنشد فقال وأنا اقولها لوداد القلوب
أنا روح في الربى أشذو بلحني
وهي نفس ذات أحلام وحسن
قد سباها ما سباني في تمني
وهواها من هوى أنغام فني
إنها ملهمتي في كل آن
وأنا ذكرى على مر الزمن
ساهر أهذي بها دون الحسان
أنا روح في غدوي و روحي
وهي نفس خففت عني جراحي
بلسم يشفي سقمي و نواحي
ونشيد من أناشيد الصباح
إنها ملهمتي في كل آن
وأنا ذكرى على مر الزمن
ساهر أهذي بها دون الحسان
أنا روح إن بكت تبكي عيوني
وهي نفس تتأسى في سكوني
ونعيم فيه لحني و فنوني
إنها ملهمتي في كل أن

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here